ختامه مسک

وفی الختام لابد من التوضیح بأن بعد قیام سماحته بحمل أعباء المرجعیة قدکثرت الأسئلة و الإستفتاءات من قبل المهاجرین الإفغانیین فی إیران وباکستان و من قبل الجالیات الأفغانیة فی أروبا وشرق أسیا وکذلک من داخل أفغانستان وصلت إلی المکاتب المرجعیة فی إیران: قم، طهران، مشهد، و فی أفغانستان: کابل، هرات، مزار شریف و... الفروع الخاصة للإجابة علی الأسئلة و الأستفتاءات تجیب علیها و تعرضها لسماحته فبعد الملاحظة الدقیقة یبرز الملاحظة ثم یختمها بختمه الشریف ثم ترسل إلی المستفتین حسب العناوین.
أدام الله ظله الوارف علی رؤوس المسلمین و الحمد لله اولاً و آخراً.
 

 


نوشته شده توسط : مدیریت سایت
تأريخ النشـــر:
1389-11-16