حول هدم ضریح حُجر بن عَدی الکندی (ره)
أصدر المرجع الدینیّ الکبیر سماحة آیة الله العظمی الشیخ المحقق الکابولی (حفظه الله) بیاناً هامّاً حول هدم و نبش المرقد الطاهر لشهید الولایة حُجر بن عَدی الکِندی (رضوان الله علیه) فی مَرج عدرا بدمشق ما یلی نصّه:

 

بیان آیة الله العظمی المحقق الکابولی (حفظه الله)
حول هدم ضریح حُجر بن عَدی الکندی (رضوان الله علیه)


أصدر المرجع الدینیّ الکبیر سماحة آیة الله العظمی الشیخ المحقق الکابولی (حفظه الله) بیاناً هامّاً حول هدم و نبش المرقد الطاهر لشهید الولایة حُجر بن عَدی الکِندی (رضوان الله علیه) فی مَرج عدرا بدمشق ما یلی نصّه:


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحیم
وَ سَیَعْلَمُ الَّذینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُون‏؛ (الشعراء:227)


تلقّینا ببالغ الحزن و اللوعة، نبأ هدم و نبش الضریح لصحابیّ رسول الله (صلّی الله علیه و آله) شهید الإسلام حُجر بن عَدی الکِندی(رضوان الله علیه) من قبل زمرة سلفیة تکفیریة مجرمة ثم نبشوا القبر و نقلوا جثمانه الشریف إلی مکان مجهول لم یعلم بعد!
لقد فوجعنا و الإمة الإسلامیة و الضامئر الحرّة بهذه الصدمة و المصاب الجلل بکل حزن و أسی، إذ من الواضح و کما یعلم المسلمون شخصیةهذا الشهید العظیم و منزلته الرفیعة فی الإسلام، و من فضائله ما شوهد و تمّ إعلامه فی الوسائل الإعلامیة أنّه حینما نبشوا القبر وجدوا جثمان هذا الشهید (رضوان الله علیه) قد بقی سلیماً من التأثیرات المبیدة للمیت منذ أکثر من: 1380 سنة، و هذا أمر عظیم للغایة سیّما علی الأطبّاء الأخصّائیین فی الأمر! فلا حول للسلفیین سوی الإعتراف بکرامة ناصعة لهذا الشعید المظلوم فی سبیل الدین و العقیدة الصحیحة.
و علی ضوء هذه الحجة البالغة المشهودة لمثل هؤلاء الصحابة الکرام لرسول الله(صلی الله علی و آله) و عترته الطاهرین یحرم هتک حرمتهم و یحرم تدمیر أضرحتهم و أدنی مساس لکرامتهم، و لا یتجرّأ بذلک أحد سوی الجاهدون بالحق و لا یرتکب الجریمة إلاّ المعاندون للإسلام و الأدوات العمیلة لأعداء الدین و لا یجترح هذه الفعلة الشنعاء إلاّ الخوارج للشریعة المحمّدیة الذین قد أعمی الله بصرهم و بصیرتهم بأصبحوا حاملی الأحقاد الدفینة ضد الإسلام و الإنسان!
و من هنا نصرّح بأن یعلم جمیع المسلمین أنّ هذه المجموعة السلفیة التکفیریة لا صلة لها بالإسلام لا من قریب و لا من بعید و ما إذا یرفعون من شعارات توحیدیة و دعایات تضلیلیة بین فینة و أخری إنماهی لخداع السذّج و همج رعاع من الناس للشّراء و الإغراء بهم إلی جنّات اصطناعیة من خلال تنفیذ أجندات صهیونیة و أملائات غربیة أعرابیة لاغیر و تصرّفاتها البغیضة أمام أعین الناس خیر شاهد لما أشرنا الیه.
إنّنا نشجب و ندین بکل تأکید هذه الجریمة النکراء التی ارتکبتها تلک الفئة الغاشمة، و نطالب السّادة العلماء الغیاری شیعة و سنّة کما نطالب حکّام الدول الإسلامیة و أخص بالذکر منظمة المؤتمر الإسلامیة، و المنظمات الدولیة بالشجب الصریح علی هذ العمل الإرهابی الجبان و اتخاذ اجرائات شجاعة تحول دون تکرار مثل هذه العملیاة الإجرامیة علی المقدسات الإسلامیة فی سوریا و غیرها.
و فی الختام نحن نحذر الحکام العمیلة الإقلیمیة عن الدعم من تقدیم المال و السلاح و المواقف السیاسیة لتلک المجموعات القتلة من القاعدة و غیرها لأنّ هذا الدعمله عواقب فتاکة لیست فقط تدمّر مستقبل سوریا بل تعمّ سائر الشعوب و البلدان کافة أیضاً، کما نوجه الخطاب إلیهم و نقول: علیکم المسؤولیة أمام الله جلّ و علا و أمام عباده المؤمنین و الضمائر الأبیة تجاه هذه الأزمات فی العالمین العربیة و الإسلامیة، و یتوجّب علیکم شرعاً و قانوناً أن تترکوا الشعب السوری المقاوم علی أن یحلّوا قضایاهم بأنفسم فیما بینهم من خلال الحوار و الطرق السلمیة لا بالتدخلات الأجنبیة التی لا شأن لها سوی تضعیف المسلمین و تفرقّهم للحکم علیهم و نهب ثرواتهم دون مقابل کما حکم التجربة الطویلة.
 

و السّلام علی عباد الله الصّالحین.
الحوزة العلمیة فی قم المقدسة
23/جمادی الثانیة / 1434هـ
الموافق: 1/5/2013م
الشیخ قربان علی المحقق الکابولی

 


نوشته شده توسط : مدیریت سایت
تأريخ النشـــر:
1392-02-22